Je le veux, parce que c'est cher




Dimanche dernier je suis allée à Géant soi disant pour acheter des jouets à mon bambin d'un an et demi, qui par ses charmes naturels, a amassé une somme importante à l'occasion de Aid Al Fitr. Et là en passant devant les boutiques de vêtements, j'ai lu cette affiche alléchante chez "Extrême": "tout à 10 D". Et hop j'ai sauté sur l'occasion et j'ai oublié jouets et autres distractions. Le djihad du shopping a commencé. J'ai oublié fatigue et manque de sommeil. Quand il s'agit d'acheter des vêtements tous mes sens étaient en éveil ! 

Et là j'ai plongé, et en cherchant les meilleurs articles, je voyais défiler devant moi tous les beaux principes du minimalisme, tous ces blogueurs, ces youtubeurs, tous les livres lus de Dominique Loreau sur "l'art de la simplicité" et "l'infiniment peu", et je me suis dit, j'envoie valser ! Au diable ces beaux principes qui m'étouffaient. Laissez moi admirer ces belles tenues en toute liberté ! Il y en a pour tous les goûts, pour toutes les saisons, hiver comme été !

Bien évidemment j'ai essayé de me poser des limites, de restreindre mon budget et je n'ai acheté que sept articles. Quand je voyais le prix original sur l'étiquette, j'étais à la fois toute contente mais surtout étonnée. Franchement 200 D pour ce gilet, n'est-ce pas abusé? Et là deux jeunes femmes sont venues puis se sont enfouies en lançant à voix haute, "oh c'est quoi cette friperie d'El Hafsia; je n'en veux pas".

Bien évidemment, s'il n'y avait pas cette grande promo, ce destockage massif de la boutique, si les prix du moindre article étaient à trois chiffres, si le moindre pantalon, le moindre haut, les jupes, les robes coûtaient la fortune du début, eh bien ces mêmes femmes se seraient plus attardées sur cette boutique. Plus un objet est cher, plus il est convoité, désiré, admiré. On n'achète pas le modèle, ni le tissu, on n'achète même pas la qualité, on achète surtout la marque. Je ne sais quelle marque de voiture a décidé de doubler les prix suite à une baisse de vente, et là miracle ! Tous se sont rués sur la marque, si ce n'est du snobisme ! 

Cela me rappelle aussi quand j'ai demandé à mon fiancé "parisien" de choisir pour moi la bague des fiançailles et de me l'apporter de Paris. Victime que j'étais de ma timidité (je ne m'imaginais pas faisant les magasins avec lui à la recherche de la bonne bague, j'avais même honte de mes mains qui sont pourtant .. bien !), et surtout des films romantiques, et cette image emblématique du prince charmant genoux plié, qui tend une bague ultime symbole d'amour à sa bien aimée sur un pont parisien très fréquenté. Mon homme a voulu que je choisisse seule, mais j'ai insisté. Résultat : je n'étais pas satisfaite de la bague en diamant qu'il m'a apporté. Son modèle était trop recherché, je rêvais de quelque chose de plus classique, et d'une pierre plus grande, eh oui diamonds are girl's best friend :p

C'est après le mariage en faisant un tour à Souk Al Birka à Tunis, que j'ai compris toute l'étendue de mon erreur. Quand j'ai essayé d'estimer la bague et qu'on m'a répondu négligemment 300 D, euh quoi ? c'est un diamant que vous voyez là, ah donc c'est mille dinars ! Mais, Mr elle nous a coûté 1500 euros, j'ai la facture ! Mais Madame vous payez la marque, puis le salaire du bon petit parisien qui l'a fabriquée, puis le loyer dans ce quartier chic et prestigieux de Paris.

Pour ma défense, je n'avais aucune idée de la différence des prix entre Paris et ici, ma belle famille non plus. Mon homme m'a laissé le choix et a toujours été généreux envers moi. Aujourd'hui je n'achète presque mes vêtements qu'en période de soldes, mais j'exagère toujours. Je garde toutefois en mon esprit l'intime conviction que ces gros chiffres et ces prix complètement fous, se moquent de nous ! Il ne faut pas acheter des chaussures à 300 D quand quelqu'un n'a pas le sou !

Enfin, méfiez vous, usez votre argent pour faire des voyages à l'intérieur de notre belle Tunisie ou à l'étranger, pour acheter des cadeaux à vos bien aimés, pour participer à des actions de charité, enfin qui suis je pour vous donner des leçons? Eh la Désenchantée commence par te sevrer !

موظف كسول





ذهبت إلى البنك لإجراء معاملة عادية. وعلمت أن مقره في البلدة التي أقطنها عادة ما يكون أفرغ من فؤاد أم موسى. فتوكلت على الله ودخلت ممنية النفس بحسن الاستقبال وسرعة الخدمة. وفعلا وجدتني الحريفة الوحيدة التي سيتسابق لخدمتها موظفون ثلاثة.  واتجهت رأسا إلى الموظفة المحجبة حجابا من نوع 2.0 بلغة الإعلامية. وهو كما تعلمون حجاب مواكب للعصر ولمتطلبات الجمال ونواميس الموضة. كأن ترى خصلات الشعر في الناصية الملونة بذاك الأشقر المغشوش  الذي سئمنا منه، والأكمام المشمرة قريبا من المرافق لا للوضوء ولكن لتزيين الأيادي بأنواع الحلي الثمينة والساعات الجميلة وجميع أصناف الزينة.

ولا أبالغ يا إخواني إن قلت لكم بأن الموظفة المحترمة كانت تنظر إلي شزرا. فيبدو أنني أقلقت راحتها، إذ أن وضعها الطبيعي هو عدم العمل ولا الكلام ولا حتى تحريك الأجفان فنحن في رمضان. فكيف تأتي هذه المواطنة الثقيلة فتعبث بقوانين الطبيعة وتضغط على زر التشغيل؟ تجاهلت سوء معاملتها المعنوي وامتعاضها الخفي فإنما هو صبر لحظات ثم أنجو بصيامي من براثين الغضب الذي قد يتملكني ويفسد علي صمتي المقدس. وكان علي أن أعمر استمارة لست معتادة على مثلها فتباطأت قليلا كي لا أقع في خطء بنكي قد يكلفني أموالا وليس أرقاما. فإذا بالموظف الآخر يهتف بي: "لتو تعمر فيها الورقة؟" فهالني هذا التطفل الذميم والتدخل اللئيم من رجل لا أعرفه ولا يعرفني ولا شأن له بي ولم أسأله سؤالا ولا أقلقت له راحة ولا بالا. وما أدري بما أجبته إلا أنني اصطنعت الابتسام والأريحية. هل سأفسد صيامي من أجل عجوز كلما شعر بالضجر أرسل تعاليقه المسمومة ؟

لكن العبوس القمطرير حولتني إلى زميلها هذا وكان علي أن أتمم المعاملة معه. وكان بين يديه أوراق ينظر فيها تركها على مضض وأخذ ورقتي. فقلت قرب الفرج. وحين هم بعد المبلغ المالي الذي وضعته بين يديه رن هاتفه الموقر. فوالله ما إن شعر باهتزازه في جيبه وما إن دقت أولى نغماته طبلة أذنه حتى تهلل وجهه وانفرجت أساريره بل أشرق إشراقة يتساءل المرء معها هل هو شاب ولهان كلمته حبيبته مساء ولم يكن قد سمع صوتها منذ فجر الأذان؟ أم هي الأم المفجوعة كلمها ابنها العاق بعد طول فراق؟ أم هي الأرض القاحلة تستقبل الودق هزها الاشتياق؟ أم هو المريض الآيس أتوه بالترياق؟

وسارع لاستقبال المكالمة وهش لمحدثه وبش والابتسام لا يفارق محياه. فكأنه الصائم يبتسم لمائدة الإفطار وأصناف الطعام أو الوليد يرنو لأمه وهي تهدهده في الليل والناس نيام. فكدت أفقد صوابي من هذا الهراء. كيف يسوغ لنفسه أن يرد بسرعة الضوء على مكلمه ويتجاذب معه لهو الحديث ولغوه وأمامه إنسانة تنتظر أن يفك رباطها من خدمته التعيسة البائسة؟ كيف لهذا المخلوق أن يستبيح دقائق عمري الثمينة ويتلف خلايا دماغي المسكينة ويذهب بالبقية الباقية من الصبر الذي ما أوتيت منه إلا قليلا؟

وحين وصل في حديثه إلى السؤال عن محمد وأولاد محمد انقطع البث. فحمدت الله حمدا كثيرا إذ كنت بدأت أحدث النفس بأن أثور ثورتي الهوجاء وأنزع عني رداء المجاملة العمياء فأندد بهكذا عمل أخرق وتصرف أحمق. وإني لهممت بحربتي لأتناولها إذ قطع الإرسال. وكفى الله المؤمنين شر القتال! وهل تحسبون صاحبنا انتهى؟ لا بل حاول كالطبيب المستميت إنعاش المكالمة وأعطاها من وقته وجهده وهي تجود بأنفاسها الأخيرة ما لم يعطني في وقفتي الطويلة القصيرة.

وخرجت بعد لأي وقد أتممت مهمتي المستحيلة وأنا أتعجب من أخلاق الموظفين وطبائعهم وأستجمع شتات نفسي لأروضها على الصبر على بلائهم وسوء خدمتهم ورداءة أخلاقهم. وأنا أكاد أبتسم لسذاجتي حين حسبتهم سيفرشون لي بساطهم الأحمر وما كنت بينهم إلا كالثور الإسباني في الحلبة يهيجونه بالرداء الأحمر ويرشقون فيه سهام ازدرائهم ولا مبالاتهم وعبوس سحناتهم وسماجة تعاليقهم. فحمدت الله أن نجاني من الموت المحقق. أما أخلاق الإسلام فلا أدري ما حل بها...


مغامراتي في المسجد




ذهبت إلى المسجد لصلاة التراويح على غير عادتي، إذ كنت أحبذ أن أعبد ربي في خلوتي إلا أن يكون هناك قارئ يأخذ بمجامع قلبي. وصلت متأخرة فلم يكن لدي متسع من الوقت لأختار مكاني بروية. وبعد أن اصطففت مع الناس وكبرت ودخلت في الصلاة وجدتني بين صفين مختلفين مائلين فلم أعرف هل أقف مع الأول أم الثاني أم أكون همزة الوصل بينهما!

ثم غيرت مكاني وكان ولدي في حوله الثاني ورأيته قد تركني وابتعد كثيرا. وكلما وجد قارورة ماء تناولها وشرع يلعب بها ويضعها في فمه  كأنما يشرب. بل ربما أخذ مفاتيح هذه أو مسك حقيبة تلك فهو ببراءته الطفولية يحسب أن العالم ساحة لعب كبيرة ليس لها حدود ولا تعترف بحقوق الملكية. فما إن انقضت الركعتان حتى سارعت إليه لأجلسه بجانبي. وعند عودتي إلى مكاني الذي تركت فيه حقيبة يدي وجدت أن فتاة صغيرة قد احتلته. هكذا بكل بساطة. فغاظني ذلك لكنني حاولت أن أندس بجانبها. لم أر حتى وجهها لكنها تبدو في الثامنة أو التاسعة من عمرها.

وبعد أن كبرت مع الإمام هجمت على أنفي رائحة أقدام كريهة. وكلما تحركنا في الصلاة كلما وجدت ذفرها في خياشيمي حتى كدت أفقد صوابي. وأجلت بصري أفتش عن المجرمة صاحبة الجوارب النتنة فلم تقع عيني إلا على قدمين عاريتين متورمتين. فأدركت أنهما خرجتا للتو من سجن الأحذية وقد شرعتا في التنفيس عن نفسيهما واستنشاق الهواء الطلق وبث ما تيسر من السموم. فزدت مقتا لجارتي الصغيرة إذ كان جرمها في حقي مضاعفا. حتى أني حدثت نفسي بتغيير المكان فورا لكنني اصطبرت وتجلدت إذ كنت لا أدري هل يجوز لمن كاد يموت خنقا برائحة الأقدام أن يتحرك أثناء الصلاة وينجو بما تبقى من أنفاسه الغالية. ثم إني لم أرد أن أجرحها ومع حنقي عليها إلا أني كنت ألوم خاصة والدتها التي لم تسهر على نظافتها ثم أطلقتها هكذا في الطبيعة.

وما إن انتهت الركعتان حتى أطلقت لساقاي العنان واستقبلت الرياح الأربعة أفتش لي عن موضع أكون فيه بأمان. فما إن وجدت ضالتي حتى قرّبت إليّ ولدي وشرعت في الصلاة. لم أتمتع بها لأن ملاكي الصغير قد طاب له التجوال في رحاب المسجد وكان يختفي عن ناظري بين الصفوف. فأتلفت يمنة ويسرة أبحث عنه وأتخيل تارة ضياعه وتارة ذهابه إلى السلم حيث يمكنه السقوط. وكانت جارتي في الصلاة لا تتوانى عن رشقي بسهام عينيها كأنما ترقب ردة فعلي كلما قام ولدي بعمل "شقي" كأن يمسك بسبحة أو يلعب بحاملة مفاتيح أو يلاعب طفلا آخر من بعيد. فعجبت لوقاحتها واستثقلت جيرتها. وعجبت لهذا المجتمع الذي لا يرحم الأم. فهذا ولدي يلعب ولا يضر أحدا فلمَ تنظر إلي هذي الثقيلة شزرا. وكيف تجوِّز لنفسها التلفت أثناء الصلاة لغير حاجة والانشغال عن آي الله بمراقبة غيرها. ولمَ تسمح لنفسها بمحاكمتي بتلك النظرات القاسية التي أحسست بوخزها في جنبي دون أن أنظر إليها.

هل سأغير مكاني للمرة العاشرة هذه الليلة؟

حين قررت الانصراف أخيرا كانت هناك امرأة شابة تهم بالخروج قد لعب ولدي مع ابنها قليلا. فلما التقت عينانا عفوا ابتسمت لي ابتسامة عريضة أشرق لها وجهها الوضيء أصالة. كانت في منتهى الجمال، حتى أني شككت أنها تضع مساحيق للزينة. هي فعلا تستحق ذاك النقاب الذي أسدلته على وجهها لترحم ظلمة الليل من وهج نورها وتدخره لزوجها البخيت في البيت السعيد.

فقلت الحمد لله الذي أبدلني من رائحة القبح إشراقة الجمال. فهل رأيتم أجمل من ابتسامة على وجه وضيء في زمن قل من يتصدق فيه بالتبسم؟ جزاك الله خيرا أخية الإسلام وكتبك من الفائزين في شهر الصيام.


حَتَّىٰ يَأْتِيَكَ الْيَقِينْ




الموت قريب وعنيف، الموت أليف ومخيف. الموت ورقة الامتحان تسحب منك وفيها أخطاء لم تمحها وأفكار لم تحيها وعزائم لم تمضها ومساوئ لم تبكها. ما أقرب الموت وما أقساه في أيام الربيع الغادر.  ترى الطبيعة قد تجملت "حَتَّىٰ إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا. "هو ذا والله، هو ذا.

الموت قريب والعالم الأزرق صار كالمبكى. جدرانه تكتظ بنظرات الموتى، بكلمات الموتى، بابتساماتهم، بصرعى الفجأة. آخر الضحايا فتاة تحضر لزفافها. احتفلت أمس بعيد ميلادها، واليوم ترقد جثة طاهرة. اليوم تفترش التراب... بعد أن صار زواجها مجرد سراب. الآن هي في صلب الموضوع، في لب الحقيقة. سكت قلبها كأنه لم يتحمل سعة آمالها العريضة.

كتب أحدهم يقول: "كانت على مشارف أن تُزيّن كفَها بالحنَاء ، وأن تجْلس عروسًا على رأسِها تاج العِفَة والبهاء ، وأن تسْدل على مستقْبل زوجها رداء السَكينة والمودَة والصَفاء ، وان تسْتقْبِل عالم الزوجيَة بكل آمال الصَبايا وأحْلام النِّساء..منذ أشهر نالت شهادة الدكتوراه...منذ اسابيع اعلنت خطبتها ... البَارحة فقط احتفلت بعيد ميلاها مردّدة أنه آخر عيد ميلاد لها وهي عزْباء ...
لكنَ الموت كان أسْرع وذلك قدر الله تعالى وما شاء الله قضى ..."

آخر ما نشرت على الفايسبوك مقطع مصور لرضيعة تستقبل أباها بالأحضان فلا تكاد تفارقه...
رحم الله أسماء، تلك التي جاهدت لتكمل دراستها...

الموت قريب، والخبر على مرمى اصبع. لا تغرنك أيام الربيع الزاهية فهي في طياتها تخبئ قصصا لا لون فيها، ولا رائحة... إلا رائحة الفقد ولون الموت. منذ أيام بكيت حين رأيت صور الرضيعة التي ماتت في نومها بعد ثلاث شهور من ميلادها. كرامة، كم أبكتني صورها وهي في قمة البراءة والظرافة. تلك الجميلة، تلك البريئة كم خلف موتها من أسى في قلب أمها وأبيها.

قرأت كلمات أمها الثكلى وهي تروي قصتها منذ زواجها وحملها إلى أن وضعتها ثم فقدتها بدون وداع. كان نصا جميلا حزينا باللغة الانقليزية. أعجبت بها وحسدتها على تمكنها من تلك اللغة التي لا أحسن الكلام بها. لكن رسائل الأحزان تدفقت تترا ... وهالتني التعاليق في أسفل ذلك النص العتيق. "رحمك الله يا رانية، لم تتحمل فقد ابنتها". أجل بعد سنة من الزواج ماتت الصغيرة وبعدها بشهرين أو ثلاث لحقت بها أمها  الكليمة. وبقي زوجها وحيدا في حزنه، مضاعفا ألمه، لا يفتأ يرسل الرسائل ويسود جداره الأزرق بخربشات هي أقرب للهذيان منها للكلام الموزون. ربط الله على قلبه وجمعه بحبيبتيه في الجنة.

ومنذ أيام فقدت زميلة في العمل في حادث مرور اغتال شبابها وجمالها وذهب بتغنجها ودلالها ولم يذر شيئا من آمالها.. ماتت وصاحبها على الفور في ساعات الفجر الأولى. هكذا بدون مقدمات ولا مجاملات. لم أكن أعرفها فلم تكن تأتي إلى العمل إلا لماما وما جمعني بها حديث يتجاوز الثلاث سطور. لكن موتها أزعجني وأرقني وأفزعني. لا أنسى صورتها وهي في كامل زينتها وتمام أناقتها وبريق شبابها، تطالع نفسها في المرآة، تقول لها: ألست أجمل الجميلات؟ كانت بادية السعادة والموت رابض خلفها يسخر من غفلتها وطول أملها. والملك يشفق من موتها قبل توبتها. ذاك الجمال يرقد الآن بعيدا خلف التلال. ذاك الدلال ينام تحت التراب حيث الدود والهوام. هذا هو الإنسان.

تمنيت لها نهاية أسعد وآلمني موتها، لا سيما وقد أيقظني هاتفه حين كنت أحسبني في أجمل لحظات الحياة صفاء، وأقواها نبضا وضياء. غرتني الشمس الدافئة وصفحة الماء الباردة وأديم السماء الصافية. غرتني ضحكات ولدي وهو يدرج في سنته الثانية. تذكرت تلك الحقيقة المرة التي صدمتني ذات ربيع لأول مرة. وعدت تلك الطفلة المراهقة التي لم تصدق موت جدها دقائق بعد أن قدم لها الشكولاطة أمام المعهد وهي  في أسبوع الامتحانات.

عدت إلى بيتي. جلست إلى طاولتي لأكتب خاطرة في الحاسوب. وفي الكرسي المجاور أحسست أن الموت يجالسني، يطالعني، ينتظرني، يتربص بي أو تراه بولدي؟ أحسست بأنفاسه الباردة تلفح وجهي وتسري في دمي. ناديت ولدي. تعال حبيبي فأمك الخائفة بحاجة إلى مواساتك وأنسك وابتساماتك. تعال يا مسكين مهما طال بك العمر وامتدت بك السنين ... فلا بد من يوم ...

يا أيها الإنسان ما غرك بربك الكريم، ما غرك حتى تمشي في الأرض مرحا وتلعب بورقة الامتحان. ما غرك ويحك حتى تتكبر وترسم أشكالا وتضيع أعواما ولا تجيب عن السؤال؟ أنت في امتحان لا تدري متى ينتهي وتسحب منك الورقة فلا ينفعك بعدها إنس ولا جان. ليس لك إلا ما سودت في بياضها فإن خيرا فخير وإن شرا فشر. ليس لك إلا الساعة التي أنت فيها فما فعلت فيها؟


اللهم أحسن خاتمتنا وارحم موتانا وارحم شهداء اللحظة وصرعى الفجأة الذين ماتوا لنعتبر واستشهدوا لنتذكر واغتيلوا لنتدبر وذهبوا في ربيع الأيام وزهرة الشباب وفجر الأعوام كي نصدق أن الموت كمين، كي نعبد ربنا حتى يأتينا اليقين.






مراجعات 2




أولادنا سيكونون أقل تشبثا بالماديات  لو نغرس فيهم حب الطبيعة، لو نطفئ التلفاز ونحميهم من وميض الإشهار وبريق الاستهلاك. وشتان بين يوم نقضيه في الغاب نتقافز بين الأشجار ونستنشق نسيما منعشا ونجمع الأزهار وبين آخر نقضيه في صناديق كبيرة ومغلقة يكثر فيها الصخب واللغط ويقل ذكر الله بل ينعدم. فأنت حين ترى جمال الطبيعة يلهج لسانك بالذكر تلقائيا لكنني تالله ما سمعت يوما امرءا يصيح سبحان الله ما أجمل هذا التلفاز وما أبدع هذه اللعبة وما أبهى هذه النقانق المقلية وهو يتجول في دهاليز السوبر مركت المظلمة. بل إنهم يشيدون مئات الهكتارات للتسوق والأكل والترفيه المتمدن ولا يجعلون فيها ولو ركنا صغيرا للصلاة !!

القضية بالأساس قضية بناء شخصية تحب الله وتتعرف عليه من خلال تواصلها مع الطبيعة، وتدبرها لأنواع الفاكهة البديعة وتلك الحبيبات السوداء في اخضرار حبة الكيوي الصغيرة. القضية قضية ابتعاد عن الاستهلاكية العمياء وسمو بالروح إلى رحاب الرحمة والأثرة والمشاركة.

أخيرا المسألة مسألة وعي ونضج وأخلاق. ومن يتسبب في مشاكل عائلية بسبب عيد ميلاد هو نفس الشخص الذي يسبب صدامات في عيد الفطر أو الأضحى بل حتى في المآتم والجنازات. العيب ليس في الاحتفال بل في الإسراف والإكثار وفرض الاحتفال وإلا فالمقصلة بالانتظار. أن يصبح عيد الميلاد دينا جديدا هذا مما لا سبيل إليه وأن يصير المحتفل به زنديقا شريرا أو منتقص مروءة وإيمان، فهذا ما لا نقبله. ثم ما بالنا نحتفل بعيد ميلاد زواجنا مثلا، أليس بدعة غربية؟ هل فعله الصحابة؟ هل فعله رسول الله؟

فإخواني يسروا ولا تعسروا. وما دام الأمر لا يرقى إلى رتبة المعلوم من الدين بالضرورة فلا تعيروه كل هذا الاهتمام. هل هانت مشاغل الأمة وغفل الناس عن لب القضايا إلى هذا الحد؟ أغرتم على محارم الله أن تنتهك لمجرد حفلة تافهة ولا تغارون على بيت الله العتيق الذي صيرته العائلة الحاكمة إلى لاس فيقاس المسلمين؟ أما غاظكم أن تطمس معالم البيت ويغرق في ضباب جبال الاستهلاك الشاهقة المحيطة به؟ هل ستنصرون فلسطين إذا لم تحضروا حفلة عيد ميلاد بسيطة؟ هل صليتم الفجر في جماعة يا حماة حمى الدين؟

رحم الله شيخنا البشير بن حسن حين أجاب عن السؤال المكرر الممجوج حول الاحتفال بالمولد النبوي بهذا الكلام:



اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه !

مراجعات 1


كنت قد كتبت سابقا مقالا مطولا حول الاحتفال بأعياد الميلاد. خلصت فيه إلى أن هذه البدعة مذمومة جدا وكلها شر ووبال على الصغار. كنت حينها متأثرة بكتاب لأحمد خيري تطرق فيه إلى أن الاحتفال بعيد الميلاد عادة غربية بحتة تكرس الفردية والأنانية وتبني صرح ما يسمى بالطفل الملك. كما أنني حين كتبت مقالي كنت أسترجع ذكريات مؤسفة لما سببته هذه المناسبة من مشاكل وصدامات في عائلتي الموسعة.

وقلت كلاما لازلت أعجب لطوله والحال أنه مقال يحمل فكرة بسيطة لا تحتمل كل هذا الهذيان. هذيان لا أملك الشجاعة على قراءته كاملا الآن. أذكر فقط أنني بالغت في وصف ما يعتمل في مشاعر الصغار من شعور بالنقص لأن الملك المتوج على عرش عيد ميلاده يأخذ كل الهدايا ويحتكر كل الاهتمام.

لكن شاءت الأقدار أن تنجب أختي الصغرى توأما وتقرر أنها ستحتفل بربيعهما الأول. فقامت بتحضير كل لوازم العرس... أعني عيد الميلاد، من كعكة الحلوى الكبيرة المزينة ب "ميني" إلى المشروبات وأنواع الحلويات والصحون والطرابيش الملونة وغيرها من أسباب الزينة والمرح الطفولي. لكنني لم أر طفلا من الحاضرين يبكي أو يتذمر. إن هو إلا السرور والبشر والحبور. كان مهرجانا حقيقيا للفرح. أما مهدي ومرام الصغيران فكانا يبتسمان وكأنهما استشعرا بهجة المناسبة. والبهجة إخواني معدية وكذا الابتسام.


ولو أردنا أن نجتمع هكذا بكاملنا ما اجتمعنا لكن الاحتفال لم شملنا وأزال كل الحواجز والأعذار. ولا أقول أن هذا الأمر كله خير بل قد يتسرب إليه نوع من الإسراف والتبذير، لكنه مبدئيا لا يحتمل كل الشرور والرزايا التي حملته إياها. بل قد يكون خيره أعم من شره. ما دام ليس فيه الاختلاط المذموم ولا الموسيقى الصاخبة ولا الرقص ولا المجون. إن هو إلا اجتماع عائلي يتوج فيه كل الأمراء الصغار ويشتركون جميعا في خلق أجواء السعادة والانشراح.

ولولا أنني سمعت وقرأت كلاما لطارق السويدان ولبشير عصام المراكشي وغيرهما لا يرون فيه أي أثر يدلل على حرمة عيد الميلاد لا سيما وهي عادة لم تعد غربية بل عالمية، لما تكلمت بمثل هذا الكلام فما كان لي أن أفتي في الحلال والحرام أو أتمسك بشيء حرمه الله في كتابه وسنة رسوله. بل إن نبينا كان يعير اهتماما ليوم ميلاده ويحتفل به ولكن بالصيام. أليس قد قال صلى الله عليه وسلم .. ذاك يوم ولدت فيه.

رغم كل هذا لا أحسبني سأقيم حفلا كبيرا لابني في يوم من الأيام، أنا أفضل البساطة وأخير الحلوى التي أصنعها بيدي والصور التي ألتقطها بنفسي وأهاب كثرة الضيوف وما ينجر عنها من تحضير تحت التهديد. الاحتفال الحقيقي عندي يكون بدون زخارف ولا تخطيط. احتفال يطيقه الموسر والمعسر عنوانه "السعادة" وشعاره "التلقائية".

وأطفالنا لا يُخشى عليهم من الفردية لمجرد حفلة عيد ميلاد هي أذل من أن تبلغ هذا المبلغ. أطفالنا نعلمهم روح الجماعة في الصلاة وفي الأعياد وفي قطع النقود ندسها في أيديهم ليضعوها في صندوق التبرعات بالمسجد. أطفالنا نلقنهم روح الجماعة حين يشاركون كرتهم مع جيرانهم على الشاطئ أو في الغاب، حين يكلمون أقرانهم حتى لو لم يعرفوهم. أطفالنا لا نخشى عليهم الأنانية وهم يتربون تربية إسلامية وإنسانية. كما لا نخشى عليهم الشعور بالنقص والكبت إذا ما أغدقنا عليهم من نعم الله ظاهرة وباطنة. فلا يشعر بالنقص إلا من كان ناقصا.. كما نعلمهم أن المال وسيلة وليست غاية ونحدثهم عن القصور والأنهار في الجنة العالية...

يتبع...

سامحينا يا أمي

  


بكيتِ حتى احتار الدمع لمأتمك
سهرتِ حتى تعب القمر
صبرتِ حتى عجِب القدر
بذلتِ حتى انقطع نَفَس البَذل
درّستِ وعلمتِ وكافحت وجاهدت واجتهدت
فمرة أخطأتِ ومرات أصبت وصوبت وقومت

يا من صار ليلك نهارا وجرت دموعك أنهارا
يا من ربيتنا صغارا وربيت هموما في قلبك علينا كبارا
يا من حملتنا تسع شهور وأعواما وأعمارا
يا من حرصت على غرسنا حتى صرنا أزهارا
هلا كففنا عنك شرنا إن لم نكن باذلين لك الخير أمدادا
هلا رحمناك من كرب وهم ضربناه عليك أسدادا

رحماك ربي، ما بالنا لا نرفع عنك بلائنا
أما كفاك ما عملت أيا مطعمة الطعام؟
 متى نتركك تعيشين أيام تقاعدك في سلام
يا من تقومين الليل والناس نيام
تقول ساعة الحائط أن قطار العمر يجري بك إلى السبعين
لكنني والله أراك تجاهدين كبنت العشرين
كل يوم طبخ وكنس وغسل وجهاد في الدار
لا تكفيك ساعات اليوم فتصلين الليل بالنهار
وكل حين شجون وهموم وأكدار

فالكبرى أتعبها أولادها الثلاثة والآن ستضع رابعة وقد دق عودها وشحب لونها
والصغرى بتوأمين تغيب عنهما سحابة النهار في عمل مضني ثم تأتي من شدة الإرهاق تبكي
وما بينهما توأمتان بعيدا عنك تسكنان
الأولى ابنها مريض والثانية تكاد من هول ابنيها تشيب
والطقس كئيب
وسنون الأمراض مديدة وأنواع الأقراص عديدة تصطف في حلقك صباح مساء

سامحينا يا أمي فطعامك لذيذ وحديثك لطيف وروحك خفيف
اعذرينا يا أما حنونا قد صار لكل منا بيت وزوج وأولاد
قد تعلمنا معنى الأمومة ورزقك الله بأحفاد
تلك آلاء الله علينا وغدا يكبر الأولاد
وغدا أرجو أن ترينهم رجالا وبنات

سامحيني يا أمي هنا تسكت الكلمات


وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ



كنت رفقة عائلتي في نزهة لمكان جميل جمال البعد عن المدينة. هناك في أقاصي الجبال حيث يبدأ الحلم ويزدهر الخيال، هناك بين اخضرار الغاب وزرقة السماء حين تلقي بظلالها على صفحة الماء، حيث الصفاء ودفء الشمس وصفو الهواء، استثمر رجل ذكي نقوده فشيد مملكته الصغيرة. مطعم ومسجد ومسبح للبط وبضع حيوانات ولعب للأطفال، للأطفال الصغار. لا أرى أرجوحة للطفلة الكبيرة التي تصرخ بين جوانحي وقد جاوزت الثلاثين، "أريد أن ألعب، أريد أن ألعب". 

هنا لا تسمع  موسيقى صاخبة ولا خافتة، بل تصغي لأصوات الطبيعة الخالدة: شدو العصافير وبطبطة البط وضحك الأطفال وصراخهم.  لكن قد يتناهى لمسمعك وا أسفا نشاز لا تملك له دفعا. كائن كبير يصيح في وجه آخر صغير بلغة عامية : "تي يزي عاد سكر فمك لا نعطيك ضربة نعميك يا هم". فلا تملك إلا أن تتنهد ثم تمر مرور الجبناء أمام جريمة ضد الطفولة  والأنوثة وضد الذوق العام والخاص وضد الحق والعدل وضد الجمال والخير. أنت في زمن لا تكاد ترى فيه أحدا يأمر بمعروف ولا ينهى عن منكر. فما عدنا نغير المنكر إذا ما رأيناه إلا بقلوبنا وهو أضعف الإيمان. ووالله لو فقهنا لغة الحيوان لما سمعنا بقرة ولا بغلة ولا جاموسة تخاطب ولدها بمثل هذا الكلام. ورحم الله الشاعر الكبير حافظ إبراهيم حين أنشد قائلا:

مــن لــي بـتربية الـنساء فـإنها فـي الـشرق عـلة ذلـك الإخفاق
الأم مـــدرســـة إذا أعــددتــهــا أعـددت شـعباً طـيب الأعـراق
الأم روض إن تــعـهـده الـحـيـا بــالــري أورق أيــمــاً إيـــراق
الأم أســتــاذ الأســاتـذة الألـــى شـغـلت مـآثـرهم مــدى الآفـاق

فبينا نحن في الساحة المخصصة لألعاب الأطفال وزوجي يراقب ولدنا وهو يخطو خطواته الأولى في عالم الترفيه المتمدن، إذ لمحت شبحا من الماضي أبيض مسودا. لم ألمحه بل رأيته ورآني أو هكذا بدا لي. فشعرت بالضيق وكتمت سري ثم قاسمته زوجي. فضحك مني ومازحني ثم عاد إلى حصة المرح مع ابنه.

كان الأمر هينا فمالي ولهذا ومال هذا ومالي؟ إن هو إلا طويلب علم جمعتني به سنون دراسة غابرة ونظرات كان يرشقني بها حارقة. كان معجبا بصورتي وبالتزامي لكنني لم أجده عونا لي حين كنت أمنع من الدرس مثلا بل أطرد من القسم بسبب حجابي. أسمر ذو عينين عسليتين كانتا  لتكونا جميلتين لولا نظراتهما الثاقبة الثقيلة البغيضة. وكنت ولا زلت أعيش تحت راية "سنفور غضبان". أي أنني صعبة المراس عاشقة للحرية ممقتة للابتذال. وكنت أشد ما أكون عداوة وضراوة مع الذكر الذي أشم عليه رائحة الإعجاب بي ولا يكون من ندي. كنت أشعر بالإهانة والمهانة، فأغضب لنفسي وأسائلها : كيف لمثل هذا أن يحب مثلي؟ ما غر هذا الأحمق حتى يحلم بأن يحاول المحاولة؟ كيف تجرأ هذا الأخرق أن يعجب بي أو يحلم بأن يكون له أي مكان أو مستقبل في قلبي؟ في قلبي القاسي.. الذي يحاكم الناس على أحلامهم وآمالهم ثم يأتي بنيانهم "من القواعد فخر عليهم السقف".

لا أدري ما هذه النزعة التي كانت في منذ أيام الطفولة الغضة. كنت في المدرسة أتخير لي ولدا فأعامله معاملة السيد للعبد. أذكرطيفا في غوابر الأيام كان اسمه لطفي. أبيض الوجه شاحبا وشعره ناعم يغطي جبهته. كان في غاية الطيبة ولذلك استعبدته. كان يجمع لي أشياء وربما حمل محفظتي. لا  أتذكر التفاصيل لكني أذكر استقوائي عليه ثم على خليفته رمزي. أذكر تلك المرة التي قال لي فيها "لا". كم شعرت بالغيظ، كيف له أن يرفض أمري؟

لكن مهلا مهلا، هذي الطفلة الغابرة في تصرخ أن كفاك فضحا لي، هذا لعمري خروج عن الموضوع. سيظنون بأني شريرة لكنها الطفولة فيها القسوة والطيش والشدة واللين وأشياء أخرى يندى لها الجبين. كفاك عودا على بدء، حسبك من الذكريات والحنين. هات العبرة قد مللنا السرد، فما كان مع صاحبك الأسمر في ذاك المنتزه؟

ما كان إلا استراق النظر لأني لم أكن متأكدة أنه هو هو الذي جاءني في يوم ربيعي يحمل صبر سنين وشجاعة لحظة ليفصح عن مشاعره أو رغبته في بطريقة لا تستحضرها ذاكرتي العجوز. لا هي فقط عجوز مع الأمور التي لا تعنيها لكنها تذكر أدق التفاصيل مع أحبابها. أذكر فقط أنه لم يحاول أن يطلب يدي  بصفة مباشرة وإنما حدثني أنه رغب في ذلك ولم يفعل.. وكالعادة لم تعجبني جرأته لكن في نفس الوقت كان من الجيد أن يفصح عن مكنون صدره فتقل نظراته ثقلا على كاهلي. وانتهينا إلى نوع من الزمالة الصديقة التي ليس بينها أضغان. والحمد لله أن لم يكن أكثر مما كان.

الحمد لله أن لم أكن من المتخذات أخدان. فلا سلام ولا كلام. ولا ضحك ولا حتى ابتسام. ولا يد مسكت يدي إلا بالحلال، إلا بالعقد الشرعي وبالشهود وبالمهر وبالاحتفال. الحمد لله الذي كفاني مؤونة الخجل والندم والسؤال. ماذا يكون موقف التي عرفت الرجال ولم تصن نفسها ثم بدا لها شبح من الماضي وهي مع ابنها وزوجها. ماذا ستقول الأعين لبعضها؟ وكيف لا تستحي من فعلها، من ذاك الرجل الذي كانت له أيد سوداء في جسمها.

اللهم أغننا بحلالك عن حرامك وبطاعتك عن معصيتك وبفضلك عمن سواك.


 وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي ۚ إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي ۚ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ   يوسف(53)


خواطر حالمة



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من طول غيبتي عنكم استحييت أن أفتتح كلامي بغير تحية الإسلام. هذا هو الشهر الثالث من شهور الصمت والصون والصوم. أما الصمت فهو الصمت عن الكلام المكتوب.

وأما الصون فهو صون بيتي وولدي، نظافة ورعاية وحبا واهتماما.

وأما الصوم فصوم العبادة والصوم عن العمل المؤجر، عن لعب دور المهندسة الموظفة في إدارة لا تحتاجني ولا أحتاجها، الصوم عن ذلك الراتب الشهري الذي يسرق مني حريتي، حرية أن أجلس في البيت لأتمتع ببهجة ولدي وهو يخطو سريعا من طور الرضاعة إلى طور الطفولة، حرية أن أرتشف الشاي في الصباح دونما استعجال، حرية أن أفعل بوقتي ما أشاء فأخرج متى أشاء  وأتكلم متى أريد وأصمت كما أحب، حرية كسر قيود الاستعباد العصري المتسربل بحجاب المدنية الفاسدة.

انتهى عصر الرقيق يا سادة وبدأ عصر الموظفين، الدخول والخروج بالمواعيد، المرض والموت والزواج والولادة كل شيء بالأدلة والبراهين، سيدك المسمى رئيسك يعلم عنك كل شيء وله رأي في كل شيء حتى في أمورك العائلية... لكن ما لهذا جئتكم، ليست هذه القضية.

جئتكم لأني أحب أن أكتب، جملة ركيكة رقيعة فلأشطب... كلا هذه هي الحقيقة. أحب الكتابة ولست منها. لست من أهلها، لا أملك أدواتها، ما زلت في طور البناء. لا أملك الشجاعة لمجابهة خوفي من الكلام، خوفي من غياب الإلهام.. وما الإلهام؟ أهي كلمة وضعتها لأستر بها عورة عجزي؟ أم هي المتهم الأول في قضية خوفي وكسلي؟ خوفي من المغامرة وكسلي عن المحاولة. هل أنا فعلا بحاجة إلى انتظار الإلهام لأكتب، كما تنتظر العزباء الساذجة شبح الزوج لتسعد؟ السعادة قرار والكتابة قرار والعزيمة قرار والنجاح قرار والخوف كما الفشل قرار.

سمعت البارحة أخا في الإنسانية يقدم نصائح إنتاجية باللغة الفرنسية، ويلخص كتبا أحسبها نافعة. فكان من حديثه سيرة كاتب وجد طريقة ليكتب حتى لو لم يشعر بالإلهام ولا بتراتيل الوحي تلقى في روعه. طريقة بسيطة: كان يجبر نفسه على الكتابة كل يوم في الصباح ولا شيء غيرها. له فقط أن ينهض من مكتبه إلى النافذة ينظر قليلا ثم يعود إلى الكرسي .. كرسي الامتحان حيث يكرم القلم أو يهان.  فلذلك قررت اليوم أن أكتب... ثم لأن ابني الصغير خرج مع جده وتركني وحيدة أمام مرآة الحقيقة وبضع أنغام تداعب وجداني، تحفز أحرفي وتستخرج خبيء كلامي.

كنت سأحدثكم عن خواطر من وحي سورة الكهف لكن قلمي كعادته تمرد على إرادتي ومضى بي يمينا وشمالا، بل أماما أماما حيث تبدأ البداية... أو تنتهي.






عن الثقافة والثقفوت




سمعت أن هناك معرضا للكتاب بمدينتي تحتضنه دار الثقافة ببنزرت. ورغم أني أعلم ما ينتظرني إذ كنت قد زرته قبل إلا أني ارتأيت أن أغشاه أيضا هذا العام فهو على مرمى قدم مني فما ضرني أن أتسكع قليلا بين أروقته البائسة. ثم إني أكره يوم الأحد فعسى مصافحة الكتب ورائحة الورق أن تبدد وحشته.

وبما أن قطار الحياة لا يفتأ ينقلنا من محطة إلى أخرى بسرعة نكاد لا نستوعبها، عهدتني أخطو نحو المعرض فريدة وحيدة، ثم رأيتني ألج إلى دار الثقافة وقد صرت زوجين ثم ثلاثة، طفل صغير جاوز حوله الأول، كتلة مني تتحرك أمامي، فتارة تبتسم وتارة تئن وتبكي. وهاهي ذي شابة محجبة بملامح آسيوية تأتي وتأخذ له صورة على حين غفلة مني وقد تركته مع أبيه، لكني غفرت لها لأن ابتسامتها كانت ملؤها الحياء والأدب.

 هل تكون الأخت ماليزية؟ سبحان الله لقد عشت هذه اللقطة بحذافيرها منذ سبع سنين في اسطنبول مع ابنة أختي وهي في مثل سن ولدي، كانت غاية في الجمال والروعة، فقفزت نحوها ثلة من الآسياويات وأخذن معها صورة بابتسامات عريضة عرض البحر. وابني هذا يشبهها حتى لتحسبه أخاها كيف لا وأمه وأمها توأمتان! فعلا التاريخ يعيد نفسه...

يقولون أن الحقيقة تخرج من أفواه الأطفال، ابني لا يتكلم لغتنا بعدُ لكن له لغته الخاصة وهي بليغة جدا ومعبرة حقا وشديدة الفاعلية. فها هو قد أحسن الإبانة عن نفسه فجذب أباه نحو الخارج. لم تعجبه الأجواء داخل المعرض. كيف لهؤلاء الكبار المغفلين أن يتركوا نور الشمس وهي ترسل أنفاسها الدافئة وجمال الأشجار وهي تزين الفضاء الخارجي ليقبعوا في هذا الكهف المظلم، في هذه الكنيسة التي شيدتها فرنسا في عقر دارنا وفي قلب عجزنا وهواننا أيام الاستعمار.ستكبر يا ابني ثم تفهم أنه يصح فيّ قول شيخ العربية أبي فهر طيب الله ثراه "وكنت امرءا نهما يأخذه للكلام المكتوب سعار". وكذلك أرجو أن تكون...

 قد أطلت عليكم في المقدمة، والحال أن جوهر الأمر ليس إلا زجاجا مهينا. لقد وجدت التعاسة والفقر والبؤس بانتظاري، وجدت نفس الطاولة الموضوعة في الواجهة بحيث تعترضك هي الأولى، قد تصففت فيها جنبا إلى جنب إبداعات الفيلسوف العظيم الصافي السعيد وسمادير المفكر المجنون توفيق بن بريك صاحب "الكلب بن كلب" حاشاكم وغيرها من سقط المتاع كمثل رواية "حبيبي داعشي" وغيرها من السخافات. وفي وسط هذه النفايات وجدت بضع بصيص من النور، كتاب لرئيسنا السابق محمد المرزوقي. وأيضا بضع كتب للرائع مصطفى محمود وهي كما تعلمون قصيرة من نوع السهل الممتنع ُيقرأ الواحد منها في جلسة أو جلستين. فما كان سعرها؟ 9 دنانير كاملة.

وبما أني أملك كتبا لم أقرأها بعد وأقسمت على نفسي أن لا أشتري غيرها حتى أتمها فقد خرجت من المعرض وفي يدي كتيب صغير للمنفلوطي بعنوان "الشاعر" ثمنه 2.5د. وماذا بعد هذا؟ الكتب الدينية المكررة للشعراوي مثلا وكتب الدراسة للأطفال وتحفة العروس وتفسير الأحلام وطرد الشياطين والجان وظلمة المكان. فكان هذا المعرض لا يعرض كتبا وإنما تعاسة وفقرا وجهلا بقيمة الكتب، وإلا فما تصلح هذه الأكوام في معظمها إلا لتنظيف زجاج السيارات. وأنا أستثني طبعا الكتب النافعة القيمة .. لكن يال غربة الكتاب في بلادنا. بنزرت مدينة كبيرة عظيمة بتاريخها وسكانها وقربها من العاصمة، أفلا يستحي المسؤولون أن يكون معرض كتابها بهذه الرداءة التي بلغت حد الدمامة قلبا وقالبا؟

لكنه أمر عادي في بلاد لا يتحدث دجالوها من "المثقفين" كلما ذكرت الثقافة، إلا عن الرقص والسينما والمسرح. بل هو العري والفسق والفجور، بل هو التقليد الأعمى والذوق الممرور.  فما رأيت أحدهم يقيم وزنا للكتاب أو يتوجه برسالة إلى الشباب. وإذا أحببت أن تسمع من هؤلاء الثرثارين كلاما قويما أو لسانا فصيحا فأنت كالمتطلب من الماء جذوة نار. فيا قوم استحيوا فإن الحياء من الإيمان واستروا عوراتكم وعواركم كما تستر الهرة ما يخرج منها وتغطيه بالتراب فوالله سئمنا هذيانكم ويئسنا من إصلاحكم ولا حول ولا قوة لنا بكم إلا أن يظهرنا الله عليكم. 


البواكير" علي الطنطاوي"


تحت راية القرآن" مصطفى صادق الرافعي"



هاتِ قيد الشهادة لأكسره


اعترافات مهندسة على ورق...

"لا تقل أبدا إني مهندس بل قل تحصلت على شهادة الهندسة في عام كذا"

كنت أبحث عن وصفة لإعداد عصيدة البوفريوة حين سمعت زميلتي في العمل تتحدث مع صوت أنثوي وقع في قلبي موقعا حسنا إلا أنني لم ألتفت لتبين مصدره. وما هي إلا صديقتي وزميلتي في العمل حين كنت أشتغل في تونس العاصمة. كنا بنات ثلاثة تم قبولنا في وزارة تشغيل لا تشغل إثر نجاحنا في مناظرة للمهندسين. كانت صديقتي مختصة في الإعلامية بينما كنت مختصة في الإحصاء ... وتحليل المعلومات. زعمت الشهادة!

جاءت زميلتي لإدارتنا كي تضع في حواسبنا برنامجا لرقن المعطيات الخاصة بمسح ما يشمل المؤسسات. وبعد العناق وبث القبل والأشواق مضى بنا الحديث إلى أصدقاء العمل، فهذا أكمل دراسته وحاز على الدكتوراه إلى جانب عمله وهذه تحصلت على ترقية وأخرى ذهبت في بعثة إلى الخارج .... أما أنا ... فجئت بقدمي إلى ههنا، إلى الإدارة الجهوية وحفرت بيدي قبرا لشهادتي العلمية. ماذا تصنع مهندسة في إدارة؟ وماذا عساها تفعل بشهادتها الهندسية؟ ماذا ستهندس وأي مشاكل ستحل عدا الألعاب في صفحات الجريدة اليومية؟

كان قراري بالانتحار المهني  من أصعب القرارات في حياتي فلم أدع استشارة ولا استخارة إلا وأتيت بها وقبلها ترددت شهورا ودهورا. كنت في كل مرة أهم بالارتماء من الجسر ثم أصبر نفسي وأقول علها غدا تفرج لكن الأيام اتصلت بالأسابيع  ولم أر تحسنا يذكر. كنت أنهض كل يوم في الظلام الدامس وأقلق راحة أبي فأوقظه ليقلني إلى المحطة ثم أستقل الحافلة في رحلة يومية بين عاصمة شمال إفريقيا وعاصمة تونس، كل يوم أقوم بهذا السفر المضني من أجل لا شيء. من أجل أن أجلس على كرسي وثير وأكتب مقالات وأطالع صفحات على الأنترنات لكأني صحفية. هذا القلب وما أراد، أحب الأرقام ولكنني أعشق الكلمات. وما دامت البلاد في هرج ومرج والأشغال معطلة وما يأتي وزير إلا ليرحل فماذا عساي أن أفعل؟ فلأقرأ كتبا ولأكتب مقالات. ثم ما أجمل الحرية وما أعذبها من نسمات.

فررت أخيرا إلى بلدي الأم، سئمت التنقل وتلك الصخور التي وضعوها في الطريق، سئمت رداءة الحافلة ومزاج السائق وكآبة الركاب واكتظاظ المدينة وفراغ المكتب من أي عمل ذا معنى. سئمت التعب والتضحية من أجل السراب وطمحت أن أكون أما مسؤولة ولمّا يكن لي رجل في حياتي. لكنها غريزة الأنثى وما جُبلت عليه. منذ أول عمل لي واصطدام بحقيقة الثماني ساعات شغل يوميا تساءلت ما مصير عائلتي المستقبلية؟ متى سأعتني بنفسي وزوجي وولدي؟ لا أظنني وُلدت بقدرات خارقة، إذا فكيف سأوفق بين عملي وعائلتي؟ كيف سأغيب الساعات الطوال عن طفلي؟

استرجعت هذه الذكريات وأنا أسمع صوت زميلتي السابقة في المكتب المجاور، وتذكرت ذاك الشاب الوسيم وسامة أوروبية حين جاء مع خطيبته لتزور أختها، زميلتنا في السكن. تذكرت كلماته التي بدأتُ بها هذا المقال. كان مهندسا متخرجا للتو يخطو خطواته الأولى في عالم الشغل الحكومي. قال تلكم الكلمة التي حفظتها ومضى. وخبأتها الأيام في ذاكرتي ثم فاجأتني بها... فعلا لا تقل إني مهندسة، لا تتكبر بالشهادة، شهادتك هي فقط كلمة العبور لباب من أبواب الشغل، أما الشغل في ذاته فقد يكون نصف مهندسة أو ربع مهندسة أو ذرة مهندسة. لكنك أنت لست شهادتك ولست عملك، وكم من مهندس بلا شهادة ومن شهادة ولا مهندس! 

أنت فكرك الحر، أنت الأشياء التي تحبينها،  أنت الأعمال التي حين تفعلينها تفرحين، أنت الخدمات التي تقدمينها للآخرين، أنت الأسئلة التي توجهينها للكتب والأجوبة التي تقطفينها من الكُتاب، أنت السمفونية التي تعزفينها بقلمك وخواطرك التي لا تكاد تفارقك، أنت ميولاتك ومواهبك، أنت كل إضافة جميلة في وطن الإنسانية. أما الشهادات والخطط الوظيفية فهي كالأشكال الهندسية نحدها ولا تحدنا. لا تدعي لليأس سبيلا،  ابحثي عن الشيء الذي تحبينه وافعليه، ابحثي عن الطريق الذي ترومينه لحياتك واسلكيه، ابحثي عن أسباب السعادة أما القلق فاطرديه. سعادتك بإنجازاتك وإنجازاتك هي حياتك وحياتك هي إبداعاتك وابتساماتك وأنفاسك التي تنفقينها بسخاء على أهلك وأحبابك. هات قيد الشهادة واكسريه وطيري بجناحيك إلى حيث يبدأ الحلم.


لكل إنسان ميزة خاصة ..شغف خاص به .. 
طريق خاص به .. 
 الظلم هو أن تترك نفسك لتمشي مع الناس..
شمس التبريزي


الشهادة لا تطبخ




منشطة برنامج طبخ يستضيفونها في منوعة بنفس القناة التي تستلذ استضافة منشطيها بعضهم البعض في برامجهم المختلفة كأن الله لم يخلق سواهم، أو كأن المتفرج لم يمل من طلعاتهم البهية. امرأة في مقتبل العمر بلغ منها ضعف الجسم ودقة العضم مبلغا جعلك لا ترى من وجهها إلا الأنف بارزا شامخا والفم مكتنزا اكتنازا يثير الشكوك. لها من الشهادات الجامعية ما يكفي رجلا وامرأتين حازتها بالجد والكد من جامعات فرنسية، شهادات في اختصاص يرضي والديها وأخرى في الطبخ الذي يرضي ميولاتها الشخصية.

 تسمعها تتحدث عن الطبخ وفنونه وتأتي فيه بالكلام المنمق والقول المتأنق فتقول ما أسعد زوجها وأولادها وما أهنأهم بها. لا بد أنها تصنع لهم في كل يوم من السنة لونا جديدا من الطعام تلبسه المائدة وتضفي عليه من حبها وتنفخ فيه من روحها وجودة صنعتها. تراها في برنامجها لا تكاد تصمت وتجعل تسأل طباخ اليمين وطباخ الشمال عن البهارات التي يجب إضافتها وعن الزبدة كيف ينبغي إذابتها و... و...و... ، فلا تملك إلا أن تضغط على ذلك الزر العجيب في آلة التحكم عن بعد، الزر الذي يتمنى كل الرجال لو وجد في زوجاتهن، فتريح رأسك من ثرثرتها وتتابع الوصفة بسلام.

هذه المرأة العصرية الأنيقة الذكية سألها زميلها سؤالا تافها بديهيا: ماهي أفضل وصفة تعدينها؟ ما هو ألذ طعام تصنعينه؟ فأجابت بأن ليس لها نوع معين تجيده. فظننتُ أن هذي طريقتها المتواضعة في زعم أنها تجيد كل فنون الطبخ فما إن تضع يدها في قدر إلا وتأتي بالعجائب حتى لو لم يكن في القدر إلا فلفل وطماطم! لكن المنشط المحترف لم يشبع من هذه الإجابة الهزيلة فأتاها بالقاصمة : ما هو الطعام الذي حين تطبخينه يُسر زوجك به ويُعجبه؟ فكأنما أحب أن يترجم لهذه البليدة الفهم سؤاله الأول. فما تحسبون صاحبة برنامج الطبخ وشهادة الطبخ قالت يا إخواننا؟

أنا مثلكم أعددت أذني لسماع اسم من أنواع الطعام لكن الفنانة التي تتفلسف في معاني الطبخ كعلم وفن وترتجل في ذلك القصائد العصماء قالت وهي تتضاحك كالبلهاء: أنا لا أطبخ لزوجي، ليس لدي الوقت لذلك فأنا أعمل كثيرا. ومن جملة أعمالها نادي المسرح الذي لا تستطيع التخلف عنه ولو لأسبوع واحد لأنه أصبح ضروريا لحياتها الثمينة. أما زوجها المسكين، الذي غرته الشهادات والوجه القسيم، إذا جاع فليذهب إلى المطعم أو إلى الجحيم. وأما الأولاد فلا تسل، لا أحد فكر فيهم أو استنكر إهمالهم. كنت أحسب الكاريكاتور صورا على ورق فإذا به صار امرأة من لحم ودم تنظر وتتكلم ولا تستحي. لم تقل أنها تطبخ لزوجها نادرا أو مرة في الأسبوع بل قالت لا أطبخ لزوجي وأزيد لا أطبخ لأحد ولا حتى لنفسي.

طبعا لم يعلق أحد من الحاضرين ولم يستغرب من هذا التضارب الشنيع. بل واصل المنشط أسئلته التافهة وكأنه أمام خبيرة في التغذية فسألها ما نصائحها لتغذية سليمة ولتجنب الوزن الزائد. فأجابت الحكيمة حمارها بأنها ببساطة لا تأكل إلا إذا وجدت أمامها (هكذا طائرا في السماء حاطا على مائدتها) طعاما شهيا، فإن لم تجد فهي لا تأكل، فذاك سر رشاقتها. حسن يا أختنا فما يصنع الذي يجد أمامه دائما طعاما شهيا لذيذا تعده أيادي أمه الحانية أو زوجته المحبة؟ إذا اتبع نصائحك العبقرية صار كالبرميل يا ذكية.

وكالعادة لم يعلق أحد على هذه السخافات المتراكمة. هذا زمان ينطق فيه الرويبضة في مصائر البلاد والعباد فما بالك بامرأة لا تطبخ أبدا ثم تأتي لتتحدث عن الطبخ. امرأة قالوا لها أن قمة التمدن والتحضر هو أن تحرزي أعلى شهادة في الطبخ من أرقى الجامعات ثم لا تطبخي لزوجك وولدك لأنك مشغولة بأعمالك الكثيرة أعانك الله عليها. وأن تفرغك لذاتك والنزول عند كل رغباتك واستيفاء جميع شهواتك أهم وأغلى من طعام تصنعينه بيديك المحبتين لعائلتك التي سوف يسألك الله عنها ورعيتك التي كُلفت برعايتها. 

 والمرأة راعية على أهل بيت زوجها وولده، وهي مسؤولة عنهم

وكما يقول المثل الصيني لا تقل لي إنك تعلم كيف تطبخ السمكة بل اطبخها لي! ولا تعلمني فن الطبخ بل علمني فن الحياة. علمني كيف أنزع ثوب الفرد وألبس حلة الجماعة، علمني العطاء والإيثار من أجل الزوج والدار والصبر على حمل مسؤولية الصغار. علمني كيف أكون امرأة حقيقية فيها معاني الحب والصبر وكل كمال في الأخلاق وجمال في الإنسانية. علمني كيف أكون أما لزوجي وأختا وبنتا وصديقة وفية. علمني كيف أصير سيدة قومي فقط بقصعة طعام أعدها بحب وفن وحنية. علمني كيف أعود امرأة فقد أجهدتني ثورة البخار وصيرتني قشورا وألوانا وغبار.

أليس سيد القوم خادمهم؟ ألا ليتنا تعلمنا مكارم الأخلاق  وفن الحياة من الرسول الأكرم، كان في مهنة أهله (وهو من هو في حمل الرسالة وهمومها) فإذا حضرت الصلاة قام إلى الصلاة. صلى الله على محمد، صلى الله عليه وسلم.