الاثنين، 15 أغسطس، 2016

الجاهلة والغافلة والآسفة



كنت أنتظر دوري لدفع ثمن مشترياتي في ذاك المحل الذي لا أجرأ ولوجه إلا في أيام التخفيضات الكبرى. وإلا فشراء أي شيء منه يعد ضربا من الخبال. كانت أمامي امرأة محجبة حجاب المذبذبين لا إلى هؤلاء ولا إلا هؤلاء. وكانت هناك شابتان تنتظران الدور. فناولت إحداهما الأخرى فستانا ودعتها لتجربه. فأجابتها صاحبتها أنها سئمت من الفساتين وأنه بلا أكمام مما يستوجب عليها أن تبحث له عن سترة تناسبه. فما كان من محجبتنا الفذة المتقدمة في السن إلا أن هتفت بها وقد برق في رأسها خاطر: ولم لا تلبسينه هكذا؟

أجابت المسكينة التي لم تجد نصحا في الله: لا أريد أن أرتدي مثل هذا اللباس في العمل. فصاحت بها صديقتها أن كفاك تعقيدا يا معقدة. فاعترضت أنها ليست هي المعقدة وإنما الناس، زملاؤها في العمل هم المعقدون.



   ومن العجائب أعين مفتوحة      وعقولهن تجول في الأحلام
                                                                                        أبو عبادة البحتري

 [هنا لا بد من توضيح كلمة معقد التي حافظت عليها رغم عاميتها للأمانة التاريخية. فهذه الكلمة كثيرة الرواج في مجتمعنا المسلم المعاصر، وكثيرا ما يطلقها ناقصو العقل والدين على كل من أظهر تشبثا بالدين ومكارم الأخلاق ومقومات الحياء. فإن رأيت أن على المرأة أن تلتزم بلباس الحشمة، حتى لو لم تغط رأسها، لا سيما في مكان العمل فأنت في نظرهم معقد أي أن عقلك يأخذك إلى متاهات ويطوف بك في عوالم تتجاوز الصورة الماثلة أمامك. فإما أن تلغي رجولتك وتعتبر أن النهود الظاهرة والأرداف البارزة والزنود العارية والسيقان الغاوية لا تحرك فيك شيئا وإما أن تلصق بك تهمة المعقد الرجعي رجل الكهوف المتخلف. فأنت بين خيارين لا ثالث لهما إما أن تكون ديوثا مخنثا وإما أن تكون حيوانا داعشيا.

هذا هو الإسلام التونسي. دين جديد بزغ فجره منذ حوالي ستين سنة وكثر طنينه على أفواه السياسيين الجدد. فإما أن تسجد إكبارا لعظمة مفكريه وإما أن تكون ظلاميا قد فاته الركب. وإياك إياك أن تحدثهم بقال الله قال الرسول، ستبدأ طلقات الكلمات الجارحة تخرق أذنيك وتدمي قلبك. سيتهمونك بأن لا عقل لك وأنك مازلت تعيش في غوابر القرون الأربعة عشرة الماضية وأنك لا تحسن تفسير القرآن ولا تدرك سماحة السنة بل لا تفقه من الإسلام (إسلامهم التونسي طبعا) شيئا. ويحدثونك عن المذهب المالكي وعن سماحته ويسره حتى لتحسبن أن مالكا كان مستهترا من المستهترين أو زنديقا من الزنادقة حاشاه وتعالى عن ذلك رحمة الله عليه. وإنها لمسالك ذات محالك ومهالك ولا طاقة لي بالتمادي فيها الآن. ]

كان من الأجدر بمحجبتنا المذبذبة، إن لم تكن ناصحة أمينة، أن تحفظ ماء الوجه وتلوذ بحصن الصمت المنيع. ما كان أغناها عن تلكم الوسوسة الشيطانية التي ما إن خرجت من فيها حتى تلقفتها الملائكة بالتدوين في صحيفتها. أما كفى صحائف ذنوبنا اسودادا؟ مساكين نحن، نرى المنكر فلا ننهى عنه ونعرف المعروف فلا نأمر به ولا نقوم بحق الطريق ولا بحق المسجد ولا بحق الجار ولا بحق النصيحة في الله. نرى المنكر فلا نغيره بألسنتنا ولا بأيدينا ولا حتى بقلوبنا؟ بل نرى المنكر معروفا والمعروف منكرا. فإلى أي حضيض انحدرنا وإلى أي سحيق هوينا؟ تالله إنا لنرى آثار الاستعمار في أبسط تفاصيل حياتنا. وما هذا الموقف السخيف الذي كنت شاهدته الخرساء الآسفة إلا نبذة صغيرة من قيودنا الفكرية وانتكاستنا الفطرية وتصحيرنا الثقافي وإفلاسنا الأخلاقي. وإني كلما رأيت في البحر النساء العاريات العاريات  (ليس ثمة لباس لأكسوه كلمة كاسيات فبقيت عارية) تذكرت تلكم الآيات البينات التي تأسر الفؤاد وتدمي الأكباد:


يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8)﴾. سورة الانفطار


إنا لله وإنا إليه راجعون

الأربعاء، 10 أغسطس، 2016

Franco arabe 2 فرانكوراب



Je me suis emballée l’autre fois, je reviens à mon sujet. Je répète : quand on écrit en français/anglais/whatever et pas en arabe, on tue sa langue. Elle est assez oubliée comme cela, si ce n’était le Coran elle serait peut être déjà dépassée, mais Dieu merci, Dieu fait bien les choses. Malgré toutes les guerres, les conspirations, les acharnements pour tuer notre langue elle est encore vivante et le restera à jamais. Et partout dans le monde tu trouveras des enfants de sept ans qui ne connaissent pas un mot en arabe mais qui apprennent le coran par cœur ! Seulement voilà on voudrait réanimer encore cette langue pour qu’elle soit la langue de cette vie et celle d’après, la langue de l’art, de la science et de la spiritualité !

Pourquoi quand je vais chez le fleuriste offrir un cadeau à ma mère je trouve « joyeux anniversaire », « bon rétablissement », « bonne année », « je t’aime maman » et jamais jamais je ne trouve de :
  "عيد مبارك"، "أحبك أمي"، "جزاك الله خيرا"، "رمضان كريم".

Parce qu’il y a un lien intime entre l’arabe et l’islam. Et tous ceux qui prétendent le contraire sont soit des ignorants soit des menteurs de mauvaise foi. D’ailleurs notre langue a été ciblée pendant le colonialisme car les français, les anglais et tous les voleurs ont compris que ces peuples n’accepteront jamais que l’on s’en prenne directement à leur religion. Alors ils ont essayé de nous éloigner de l’islam en s’attaquant à notre langue, et force est de constater à mon plus grand regret qu’ils ont bien réussi. Regardez un peu nos programmes scolaires, et l’état de notre langue arabe. Regardez les panneaux de publicité où tu trouves en une seule phrase des mots arabes et français, et encore c’est du jargon  tunisien pas de l’arabe littéraire.

Alors vous qui aimez tant copier sur l’Occident, pourquoi donc vous n’écrivez pas dans votre langue ? Parce que eux vous savez écrivent dans la leur ! Un bloggeur français ne va pas se demander dans quelle langue je vais écrire mon prochain post, il l’écrit en français, sa langue maternelle, c’est instinctif, c’est naturel ! Pourquoi pas nous ? On peut écrire un livre pour répondre à cette triste question.

هذه آخر كلمات أخطها بلغة المستعمر على الأقل في هذا الموضوع. ولولا أني كتبتها مسبقا وعز بي أن تذهب هباءا لما نشرتها. كنت أود أن أمرر رسالة للغرب الفرنسي وفاتني أن أبعث رسالتي للشرق المتفرنس. سأعيد أهم فكرة قلتها فإياك إياك أن تنساها واجعلها منك على ذكر أبدا: إن من يهجر العربية ويكتب بلغة أجنبية فكأنما يقتل لغته. ألا يسمون اللغات المتداولة باللغات الحية؟ ألم يشهد التاريخ دفن لغات وإحياء أخرى؟ ألم يحيي الكيان الصهيوني لغة أكل عليها الدهر وشرب منذ آلاف السنين؟ وهجرنا نحن لغة القرآن الكريم وهو حي فينا يُتلى بلسان عربي مبين؟ والله إنما حالنا مع العربية كحالنا مع الإسلام.

أرأيت إن أنت ملأت وقتك بمطالعة كتب المشارق والمغارب في لغات أجنبية بحروف لاتينية ولم تقرأ كتابا واحدا بالعربية؟ فحالك مع القرآن والسنة لا يبدو لي سويا. لكننا في عصر يظن القارئ فيه أنه كائن مميز فقط لأنه يقرأ ولا يهم بعدها ماذا يقرأ. وشتان شتان بين من ينقي كتبه كما ينقي أصحابه وبين من يقرأ الغث والسمين وروايات عبير ومغامرات خليل وكل ما يسقط في يده دون تثبت ولا تمحيص. والحال أن على المسلم أن يظن بوقته عن قراءة التفاهات ويسمو بروحه عن تتبع الترهات. فإذا كان لا بد له من الترفيه فليختر أجود الروايات وأجمل الأقلام وأسمى القضايا وإلا فعليه بالقراءات العلمية والدينية والتاريخية. لا بد لنا يا إخواني أن نقرأ شيئا من التفسير والحديث وسير الصالحين وعلى رأسهم سيد الأولين والآخرين صلوات ربي وسلامه عليه.

ارتباطنا بلغتنا يعكس ارتباطنا بديننا وعزتنا بتاريخنا وثقافتنا وتشبثنا بهويتنا الحقيقية الحية لا تلك التي يريدون إخراجها من ركام الحجارة وأنقاض التاريخ وما نيتهم إلا إقصاء عروبتنا وإسلامنا لأنهم أعداء الدين. فتارة يدعون إلى الحداثة (ذاك اللفظ المبهم المؤسس على الثرثرة) وتارة يتمسكون بالقديم الضارب في القدم. ولكن دعونا منهم...

 إخوتي في الله أشهدكم أني طويت نفسي على عزيمة حذاء ماضية، أن أسير في الطريق اللاحب المستتب وأن لا أسأل نفسي في أي لغة سأكتب مقالي المقبل، قررت يا إخواني أن أقلد الغربيين، سأكتب بلغتي كما يكتبون هم بلغتهم...

قد يظن البعض أنها قضية فرعية، هذا ما حسبته يوما حتى انكشفت عني غشاوة من العمى. إنه أمر جلل فليت قومي يعلمون...

الخميس، 4 أغسطس، 2016

Franco arabe فرانكوراب 1




Il m’avait dit un jour tu devrais écrire en arabe, tu ne devrais pas écrire en français. J’avais protesté que j’étais bonne en français, que je devais user de ce potentiel que j’avais. Il m’avait répondu des choses que je n’avais pas alors bien assimilées. Aujourd’hui enfin j’ai compris. J’aurais dû comprendre depuis longtemps qu’en écrivant en français je tue l’arabe, tout simplement. Ma langue arabe, la langue du Coran, du prophète et de ses compagnons, la langue maternelle, paternelle, qui avait été jadis universelle, qui était la langue de tous les savants, philosophes et artistes. Délaisser sa langue c’est la tuer.

Voyons un peu : la langue arabe est restée uniquement dans les manuels scolaires de l’école et du lycée, une fois à la faculté c’est rare de l’utiliser. Une langue qu’on ne parle pas entre nous, qu’on n’étude plus à la faculté, et qu’on ne lit plus, imaginez un peu, on la tue ! Et quand on est en plus comme moi, orienté vers l’écriture et que l’on écrit en français, cela s’appelle enfoncer le couteau dans la plaie.

Ce n’est pas de ma faute, maman est prof de français, mon pays a été colonisé par la France, les premiers claviers que j’ai eus entre les mains n’avaient pas de lettres arabes, c’était beaucoup plus simple pour moi de taper un texte en français qu’en arabe. Et pour ce qui est de la facilité d’expression c’était encore plus facile pour moi, plus intuitif en français qu’en arabe ! L’arabe je l’avais oublié le jour où j’ai choisi de faire prépa. Et puis des années ont passé…

Des années ont passé et j’en ai eu assez des romans et autres lectures touristiques, j’ai fait le tour des français, russes, colombiens et autres destinations exotiques. Mais qu’en est-il de l’histoire du prophète ? Est-ce que je peux en faire un résumé bien clair dans ma tête ? Bien sûr que non ! Ainsi j’ai fait la terrible découverte de mon immense ignorance quant à l’histoire la plus importante et vitale pour la musulmane que j’étais, que nous sommes. C’est alors qu’une soif de lecture religieuse m’a menée vers des contrées que je n’avais jamais soupçonnées. J’ai découvert le plaisir de la lecture scientifique et spirituelle, la lecture de l’histoire, de la pensée islamique. La lecture qui pouvait avoir des implications directes sur ma vie. La lecture qui pouvait augmenter mon actif de bonnes actions, la lecture qui est le cœur même de la ibada (l’adoration) car elle est la clé du savoir.

J’ai adoré les œuvres de Mohammad Al Ghazali, sa plume tellement belle et tranchante, sa pensée tellement ouverte et développée, son attachement à chaque parcelle de dar al islam et chaque cause de la omma. Le livre de Moubarkafouri « Al rahik al makhtoum  est le premier livre de valeur que j’ai lu sur l’histoire et la vie du prophète, il m’a vraiment bouleversée, c’est un excellent livre que chaque musulman doit lire après le Coran. Et puis j’ai découvert récemment un écrivain marocain qui a l’une des plus belles plumes qu’il m’ait été donné de lire, Farid al Ansari, son livre sur l’habit de la femme musulmane est un must read pour tout musulman, j’aurais aimé que toutes les femmes lisent ce livre, ou ne serait-ce que son introduction poignante ! Ne parlons pas de son roman sur badi al zaman al nawrassi et autres chefs d’œuvre. J’exagère à peine ! 

Bien évidemment toutes ces œuvres je les ai lues en arabe et je vous invite vivement à lire. Bien sûr il y a tout un panel je n’ai cité que quelques exemples qui m’ont vraiment marqués. Il y a aussi Malek Bennabi, Mostafa Mahmoud, … Ainsi fut la reconnexion avec ma langue maternelle, et j’ai commencé à écrire des textes en arabe. Et plus je lisais et j’écrivais mon arabe, plus mon aisance avec cette langue s’est améliorée, aujourd’hui encore je lutte. C’est toujours pour moi un défi quand je décide d’écrire un article en arabe mais je suis prête à le relever :)

الأربعاء، 20 يوليو، 2016

العقوق في زمن الكوليرا





امرأة حامل في التاسع أو العاشر يبدو من رأسها أنها محجبة لكن بدنها يشي بغير ذلك. الأصل في الحجاب الستر أليس كذلك؟ أم أن المعايير تغيرت؟ أم أننا ابتدعنا دينا جديدا؟ إسلاما تونسيا مقيتا؟ أعيد: الأصل في الحجاب الستر، فمالِ هذا البطن الضخم لا يجد ما يستره؟ أيشفع لها أن ثياب الصيف خفيفة رقيقة شفافة؟ كلا. إنما هو الحياء  يمشي بيننا على استحياء، غريبا طريدا وحيدا في العراء. وإلا فمالِ هذي السيارة تندفع بسرعة جنونية وسط شارع مزدحم وتترك وراءها روائح كريهة. لا ليس الأمر كما تظنون، ليست مشروبات كحولية. إنما مصدر العفن ما انبعث من عقوق والدين. جملة رهيبة أصمت أذني وشغلتني للحظات عن المرأة الحامل كان الله في عونها! جملة مازلت أجد ذَفَرَها وأنا في مكتبي أخط لكم هذه الكلمات.

سمعت صوتا يجلجل بعاميتنا التونسية في أقبح صورها: "تي فك عليا يا". للمحظوظين الذين لا يفقهون شيئا من هذه اللغة الموازية الطفيلية أترجم... أو لا أترجم، لا أستطيع. اعلموا فقط أنها امرأة منتفخة الأوداج تخاطب أمها في الهاتف وتصيح عليها بل وتنهرها. هو العقوق في أبشع صوره. هو ذاك العقوق "المألوف" الذي استشرى فينا كسم خبيث، العقوق الذي تعودنا عليه، العقوق الذي لا تقرأ عنه في صفحات الجرائد ولا تسمع عنه في التلفزة ولا يستدعي حضور محلل اجتماعي أو دكتور نفساني. هو ظاهرة عادية، فما بالك تقرعين ناقوس الخطر أيتها الرجعية؟ دع الأولاد المدللين ينامون ملء جفونهم ويأكلون ملء بطونهم ويصيحون ملء حناجرهم. ليس هناك ضرب أو قتل أو اعتداء. هو فقط ذاك العقوق اللطيف الخفيف الذي تعودنا عليه، عقوق الأُف والانتهار والصياح والألفاظ النابية ليلا نهارا. كأنما الأم أَمَة في زمن الرق، يصيح عليها الابن الأكبر إذا لم يجد حذاءه المفضل وتنتهرها ابنتها المدللة إذا لم يعجبها الطعام حتى الصغير قد يضربها على وجهها إذا ما حاولت تأديبه. ربما تصرخ عليها ابنة الأربعين وهي عجوز في الثمانين قد بلغت من المرض والتعب عتيا. قد يستهزأ بها ابنها إذا ما شكت له ضيق نفسها وحاجتها إلى الترفيه. يستضعفونها لأنها ضعيفة، يصرخون عليها لأنها كسيرة، يعاملونها كأنها أسيرة. يصرخ الأغبياء الغُفّل ولا يبالون بحجم الدمار النفسي الذي يلحقونه بها وقد ربتهم صغارا. يعقونها ولا يحفلون بآي الله الخالد المتواتر في بر الوالدين ولا سيما الأم. لكن الله يمهل ولا يهمل فاحذروه واتقوا دعوة أم مكلومة مظلومة.

ترى هل أكون أنا المتخلفة الرجعية؟ قد تكون هذه اللهجة الجافة وتلك الألفاظ النابية عادية في زمن الرداءة. قد يكون هذا هو الحب في زمن الكوليرا؟! قد لا تغضب أمهات اليوم إذا ما صرخ عليهن الأبناء، فهذه هي فقط طريقتهم في الكلام لكن قلوبهم بيضاء لو تعلمون وكلها حنية لكنكم لا تفهمون. دعوهم فلو ولدتموهم لرحمتموهم. قد يحتج أحدكم أن قصتي هذه تافهة يحصل أخطر منها آلاف المرات، لكنني أصرخ في وجه الظلم، في وجه القبح، في وجه الباطل. إنما ركوننا إلى بسيط الأمور وماهو ببسيط أوصلنا إلى عظيمها ومنكرها وشنيعها. دعوني أصرخ وأصيح أن هذا باطل لا يجوز، هذا قبيح لا أقبله، لقد تعودنا المنكر حتى لم نعد ننكر شيئا. المنكر والباطل في كل مكان، في البيت وفي المدرسة وفي الشارع، في الحانة وفي الملعب وفي الجامع، وما من مصلح ولا رادع. المنكر في شاشة تلفازنا وفي كل الشاشات التي اجتاحت حياتنا وشوشت علينا أفكارنا وسرقتنا من أنفسنا ومن أحبابنا. دعوني أتكلم فقد طفح الكيل وبلغ السيل العرم. دعوني  فقد رأيت منكرا لعلي أغيره بقلمي.

اللهم ارزقنا حسن تربية أبنائنا وبرهم كي يبرونا، فلا خير يرجى فيمن كان شره قريبا لأمه وأبيه. اللهم إليك نشكو ضعف قوتنا وقلة حيلتنا وهواننا على الناس، اللهم أيقظ قلوبنا ونور دروبنا وزينّا بخلق الإسلام وقونا بالتُقى والإيمان.

ولا حول ولا قوة إلا بالله.



الجمعة، 8 يوليو، 2016

دعوني أمر





أنظر إلى الصفحة البيضاء وعلامة البدء تظهر وتختفي... ماذا تراني سأقول؟ أصبحت أخجل من قلمي. هل سأتحدث عما ألَمَّ بالعالم من حولي؟ هل سأخوض حقا تلكم المعارك؟ هل سأشجب وأستنكر ما يقوم به تنظيم ينسب نفسه إلى الإسلام ثم ينزل به خسائر لا يقوى عليها ألد أعدائه؟


لا لن أتحدث في السياسة. ولا حاجة لي في سحب البساط من تحت أرجل العلمانيين العرب. لن أتحدث عن تلك الفنانة الراحلة التي صافحت بيدها المترهلة البيضاء يد فرعون مصر المضرجة بالدماء. لن أحدثكم عن ذاك الفيلم القديم الذي مثلت فيه تلك الفنانة بجانب حبها الكبير.. حب سينتهي بالطلاق. لن أحدثكم عن مدى السذاجة والتفاهة والسطحية التي تشي بها كل أحداث الفيلم المسخرة. أهذا هو سحركم الأبيض والأسود؟ أهذا هو تراثكم العظيم وأمجادكم الخالية؟ والله إن الصور المتحركة فيها من العمق ما لا ترقى إليه الأفلام الصهيو-مصرية. كل ما تحتاج إليه رقص وغناء وعري و.. أشياء أخرى قد يقطعها أذان صلاة الظهر أو العصر  ثم يعود البطل لما كان عليه مع البطلة وإنا لله وإنا إليه راجعون.


***************


أعود إلى العمل، عدت إلى الكسل بعد ستة أشهر مرت مرور رمضان، أتعلمون ما مرور رمضان؟ حين يمر الشهر الكريم كالبرق وتبقى في النفس حسرة التقصير... قلت أعود بعد عطلة أمومة لأجد هذه الكلمات في ملف على حاسوبي. بدأت يوما في كتابتها ثم تركتها.. ليست بذاك السوء ليتني أكملتها. ترى ماذا كنت سأقول بعدها؟ ماذا كنت سأكتب لو حاولت أكثر؟ لو تقدمت بضع خطوات في طريق المجهول الذي نخافه خوفنا من امتحان الباكالوريا. ثم إذا نحن اجتزنا اليوم الأول عدنا إلى البيت نصرخ في وجوه من سبقونا: لمَ لم تخبرونا بأن الباك حكاية فارغة؟ هو فقط ورقة الامتحان نواجهها كما واجهناها قبلُ آلاف المرات؟ ليس هناك غول مختبئ تحت الطاولة!


لا أستطيع الكتابة مع الصراخ. يا لثقافة الصراخ. كنت سأتفهم لو أن رجلا تتقاذفه الأمواج في عرض بحر هائج صرخ لطلب النجدة، كنت سأتفهم لو صرخت امرأة حامل تصارع آلام المخاض، أما أن يصرخ رجل سليم  في عقله، معافى في بدنه، آمن في سربه له قوت يومه، يصرخ فقط وهو يتحدث عن معاملة إدارية عادية ويسأل عن أحوال هذه وتلك فهو ما يتجاوز قدرتي المتواضعة على الفهم.


كفاني ثرثرة وكفاكم لغوا في شهر الصيام وهدرا لأنفاسه الثمينة، ثم إن هناك أمورا خطيرة تجري في المكتب سأترككم وأمضي، سامحوني... فقد أضعتم وقتكم الثمين. كنت سأكتب "أضعتُ" لكن لا للأعذار، أنتم كبار ومسؤولون!


دعوني أكتب حتى لو لم أقل شيئا.


دعوني أمر.


تنويه: كنت سأنشر  هذه التدوينة في آخر أيام رمضان لكن لم يتيسر الأمر. عيد مبارك، تقبل الله منا ومنكم.

الجمعة، 18 مارس، 2016

ترف الكتابة





الصغير نائم بجانبي، فرصتي للكتابة

لماذاأريد أن أكتب؟ و ماذا سأقول؟

أما السؤال الأول فإجابته سهلة نسبيا: أريد أن أكتب لأنني أجيد الكتابة، لأنني أحب الكتابة، لأنني بالكتابة أحس أنني أحيا، أنني أقدم شيئا ما إضافيا، شيئا مختلفا، أخرج من جلباب شهادتي الجامعية وخطتي الوظيفية، أُخرج الأنا من أخواتها المهندسة والزوجة والأم، مع سُموّ ما أحاول تقديمه كزوجة وأم، مع أهمية الطبخ والكنس وتنظيف البيت وإرضاع الصغير والتبسم في وجهه حين يوقظني في هزيع الليل الأخير، مع أهمية كل هذا وسُموّه إلا أن هناك جزءا مني يئن ويشتكي وأحيانا يبكي، أين أنا الكاتبة؟ أين أنا المدونة الثائرة؟

لماذا فقدت شهيتي للكتابة؟ لمَ لمْ أعد حتى أجد وقتا للمطالعة؟ وقتا لمراجعة وردي من القرآن، للوفاء بعهد قطعته لمعلمتي ذات زمان ولم أف به لمجرد أنني صرت أُمّا ... ما أكسلني، أعوذ بالله من همزات الشيطان

ويا له من دعاء رائع ذاك الذي علمنيه خير الأنام



كأنه صلوات ربي وسلامه عليه جمع لنا كل أسباب الفشل والهوان لنتجنبها، كم أنفقت من نفيس الأنفاس حزنا على الماضي وهماعلى المستقبل

كم ذهبت نفسي حسرات على زلاتي وتلك الأخطاء التي قارفتها فكانت ويلات لا يمحوها الزمان. ولمَ البكاء وقد كان ما كان؟

كم عذبت نفسي بالندم على ضحالة فهمي حين صدّقت رأي امرأة قد بلغت من الكبر عتيا وكذبت غوغل، لمَ لمْ أكلم الطبيبة على الأقل، كان لِيُولد في صحة وعافية ويُحمل إلى جانبي هدية وافية ضافية

لكنني بجهلي وقلة حيلتي وسقط تدبيري ارتكبت تلك الحماقة الشنيعة فأهديت لابني ضيافة مبكرة في غرفة إنعاش كئيبة وأدوية وعقاقير وتحاليل ووخزات إبر رهيبة في يده الصغيرة البريئة

ولكن ماذا دهاني؟ ها أنني عدت للحزن والشكوى والحال أن صغيري خرج من تلك المحنة سليما قويا بإذن الله، لمَ الجحود وقد يسر لي ربي مداواته في أفضل مصحة مع أفضل دكاترة دون دين ولا مراوغة؟ أليست هذه وحدها نعمة كافية؟  لم الشكوى وقد فرج الكرب وانتهى كل شيء وعاد صغيري إلى البيت في صحة وعافية؟ لأن هوايتي المفضلة الحزن والنكد؟ من أنا؟ من أكون؟ ماذا أفعل؟

فعلا إنه الحزن والهم، ثم إنه العجز والكسل، ثم إنه البخل والجبن، نعم هو بعينه البخل والجبن. كم بخلت على نفسي بالمحاولة، كم جبنت عن  خط أول حرف في أول كلمة، كم عجزت عن التفكير، كم كسلت عن إيجاد حل، ففشلت قبل أن أفشل

لو كان الأمر يتعلق بالأشهر الأخيرة القليلة التي صرت فيها أُمّا (حقا؟) لالتمست للنفس عذرا. أمَا وأن الحال طال واستطال فأجدني مقصرة في حق نفسي. نعم قرأت الكثير من قيم الكتب في العام المنصرم لكني بخلت عجزت كسلت جبنت  عن مشاركتكم إياها. 

كم من الكنوز المخبأة تستحق أن ترى النور، كم من الدرر النفيسة المطمورة تحت إعلام العهر والقبح والفجور، كم من اللؤلؤ المكنون الذي قدر له أن لا يكون، لأنه لم يجد مكانه ههنا في بلادي، في مخيلة إخوتي وأخواتي. 

ومع كل هذا جبنت عن المحاولة، جبنت عن الدعاية والإشهار لكتب قيمة وأقلام أبرار

ولكن في نفس الوقت الآن وقد صرت زوجة وأما وراعية دار، الآن علمت أن الكتابة أحيانا ليست قرار، الكتابة ترف حين تكون المرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، الفن يحتاج إلى وقت، إلى راحة نفسية وجسدية، الإبداع يحتاج إلى شيء من التفرغ، لقد كنت في بيت أبي أعيش ترف الفنانين، لا أكنس، لا أغسل، لا أطبخ، أمي تفعل كل هذا من أجلي، وتفتخر بابنتها المثقفة التي تدمن القراءة وتكتب في مدونة، لكن كل الكتب التي قرأتها لم تعلمني معنى الأنانية، معنى أن لا أساعد أمي في الأعمال المنزلية، لأنني فقط أكره التنظيف وأعشق القراءة؟ لأنه لا يستهويني الطبخ وتتحرش بي الكتابة؟ لأن  جني تعاليق القراء واستحسانهم أفضل عندي من دعوة أمي إذا ساعدتها في أعباء البيت اللا متناهية؟

 لقد تصرفت مثل كبار الفلاسفة والعبقريين لكنني لست بعبقرية ولا فيلسوفة، فلمَ ضيعت فرصا ثمينة لبر والدتي الكريمة. كم قابلت كرمها بالطمع والجشع، كم أوصتني أختي المتزوجة أن أعين أمي في البيت لكنني لم أفعل. واليوم حين أقف ساعات في المطبخ أستشعر أنني أقوم بشيء مهم بل وحيوي، ما أفعله مهم جدا إنني أصنع طعاما صحيا لي ولزوجي كي يجد لقمة هنية حين يعود في المساء بعد يوم عمل طويل ومضني، من سيفعل هذا في مكاني؟ مطاعم الفاست فود أو حتى الفانسي فود؟ أم سأستأجر امرأة لتطبخ في مكاني؟

كنت أظن أنني سأحدثكم عن الكتابة فتهت في متاهات أخرى، تجربتي الصغيرة هذه أجابت عن ذاك السؤال الشهير: لمَ أغلب العلماء والمفكرين والفلاسفة والفنانين رجال؟ أين المرأة عبر التاريخ؟ المرأة ضحت بنفسها وأنفقت كل وقتها كي يظهر الرجل، هكذا ببساطة.

نسيت السؤال الثاني، ربما سأعود...


الجمعة، 30 أكتوبر، 2015

نحن مفلسون

-->


عندما لا تجد في بلادك مادة إعلامية واحدة تستسيغها المعدة ويقبلها العقل السليم ويستلطفها الذوق القويم فاعلم أننا مفلسون.
حين تبحث عن شيء تتفرج فيه قصد الترويح البريء عن نفسك ثم لا تجد بغيتك فاعلم أننا مفلسون.
حين تبدأ نشرة أخبار الثامنة بخبر اختتام مهرجان قرطاج للمسرح وكأنه النبأ العظيم والحدث الجسيم، أما فلسطين وشهداؤها وانتفاضة السكاكين فلتذهب جميعها إلى الجحيم، فاعلم أننا مفلسون.
حين يغيب الإبداع عن الفن ويستشهد على عتبة الابتذال والتقليد والتهريج البليد، فاعلم أننا مفلسون.
حين تفتح التلفاز لتجد جريمة مروعة يقع تجسيم أحداثها الكئيبة وتفاصيلها الفظيعة في فيلم رعب أحمر سيء الإخراج لاستجلاب المشاهدين الغُفَّل، فاعلم أننا مفلسون.
حين تشارك نائبة ومهرجة سابقة عن حزب إسلامي في برنامج قمار علني، حين تذهب بإسلامها وحجابها لتجرب حظها في لعبة ملايين مجنونة، فاعلم أننا مفلسون.
حين يغيب الفن الإسلامي الهادف وتخلو الساحة للبذاءة والصفاقة والتفاهة والرداءة والنكات الخبيث والطرح السخيف والعبث واللعب والكذب والتسويف، فاعلم أننا مفلسون.
حين تكمم الأفواه وتعزل صفوة الأئمة بلا ذنب ولا تهمة ممن لا يخافون في المؤمنين إلاّ ولا ذمة، حين نُحرم من ليوث المنابر، حين نُسلب إحسان إمام يحيي خطبة الجمعة بقذائف الحق والإيمان بعد أن مللنا الخطب المكتوبة على الأوراق، فاعلم أننا مفلسون.
حين تُهدى جائزة نوبل المضحكة للسلام لمن أجبروا الإسلاميين على التنازل عن الحكم بالتهديد والوعيد ولا تُعطى لمن تنازل عن حقه الشرعي وخيَّر صون البلاد والعباد من فتنة قد تأتي نارها على الجبال والمهاد، فاعلم أننا مفلسون.
حين تغرب شمس الحقيقة ويأفل نجم الصدق وتغوص الأخلاق في لجج الظلمات ومخازي الكذب والتلفيق والتشهير والنفاق، حين يعلو السباب ويسمو الشتم، حين يهرف الرويبضة ويتنهد الحكيم، حين ينهق الحمار ويسكت العندليب، فاعلم أننا مفلسون.
حين تجحد الضحية حقها ويكرم الجلاد، حين يبكي الغزال ويضحك الصياد، فاعلم أننا مفلسون، مفلسون، مفلسون.