الثلاثاء، 31 ديسمبر، 2013

اليوم عيد





اليوم عيد
سيتهافت الناس على الشراء، المستهلكون
سيأكل الدجاجُ الدجاجَ وسيشربون
وسيغنون ويرقصون ويصفقون
ثم سيقولون بأنهم مسلمون
أفلا يستحون؟

اليوم عيد
سيلعبون ويمرحون
سيشترون المرطبات
سيأكلون فولا وخبزا وفطريات
وهم لا يعلمون
يحسبونها حلويات
البائسون

اليوم عيد
عيد البوم الذي ينعق من جديد
عيد الذباب لا يقع إلا على القبيح
عيد الخرفان والنعاج المذابيح
عيد الغراب ينعب فوق الضريح

اليوم عيد
سيسهرون ويتسامرون
في المقاهي وفي الفنادق وفي السجون
وأمام أعمدة المنازل وفي الصالون
يتكدسون كالقطيع أمام التلفزيون
 في سهرة عائلية يتفرجون
أفلا يعقلون؟

اليوم عيد
الخرفان ذئاب يتفرجون
على راقصة شرقية أو غربية
في حنبغل أو في الأوطى نية
أو في نقمة البرلسكونية
تحرك فيهم غرائز بهيمية
 وسيضحكون
  
اليوم عيد
قد يدهش بعضهم منظر الراقصة في التلفزة الوطنية
قد يتحرجون في البداية
قد يغضبون من هدر أموال الشعب
في محاربة دين الشعب
 قد يستنكرون... ثم يتعودون
قد يسكتون

سيقولون لهم بأن تلك حرية وفن وخيال
سيقولون بأن اليوم يوم عيد واحتفال
سيقولون بأن الله جميل يحب الجمال
سيقولون كفانا نكدا فالدين يسر واعتدال
لا تصدعوا آذاننا بالحرام والحلال
أأنتم ستحاسبوننا أم خالق هذا الجمال

اليوم عيد
دعونا نسكر بماء الحياة
لا تحدثونا عن سكرات الموت
ناولني الكأس هات
 سيشربون ويتجشؤون 
الغافلون

اليوم عيد
سيأكلون ملء بطونهم ويزيدون
ثم سيشربون وينتشون
وسيسمعون "الفن" ويطربون
وسيحكون النكات ويتندرون
وستعلو أصواتهم ويقهقهون
 وسيرقصون 
 المسلمون

اليوم عيد
سيحتفلون وبربهم لا يحفلون
سيُعبؤون بطونهم وبأرواحهم لا يَعبؤون
سينامون في الصباح
عندما ينادي المؤذن حي على الفلاح
وسيشخرون
سيعيشون ما شاء الله لهم أن يعيشوا ثم سيموتون
كالبهائم سيموتون

اليوم عيد
وغدا؟ زمن جديد
فليضحكوا قليلا وليبكوا كثيرا
إنا لله وإنا إليه راجعون
هذه هديتي لكم أيها المارون
أقسم بأننا جميعا سنحاسب و ن




هناك تعليقان (2):

  1. لقد أسمعت لو ناديت حيا
    ولكن لا حياة لمن تنادي!

    ..الله المستعان
    ربّي يصلح الحال و يحسن الخاتمة
    بارك الله فيك بريما

    ردحذف
  2. آمين أجمعين

    mais on est loin très loin du compte ..

    ردحذف